أهمية الـ Tone of voice الجزء الثاني

  • tone of voice

في المقالة اللي فاتت اتكلمنا عن معنى التون أوف فويس.. في المقالة دي هنتكلم شوية عن أهمية الـ Tone of voice 

ليه الـ Tone of voice مهمة لأي Brand ؟
أول حاجة لازم تفهم إنك عشان توطَّد الثقة مابينك كـ Brand وبين العميل لازم تخاطبه بطريقة يحبها ويفهمها وتكون مألوفة علي قلبه وعقله، علماء علم النفس قالوا إن في علاقة وطيدة مابين الألفة والثقة، يعني مثلًا شخص انت اتعودت عليه وكل يوم بتشوفه قدامك وتسمع صوته بطريقة بتحبها هتبتدي تألفه وتتعود عليه وتثق فيه وتشعر معاه بالراحة، الثقة والألفة مهمة جدًا.

أحيانًا ممكن شركة كبيرة تختار ممثل غتيت يعمل دور رخم في إعلانها، فـ الناس تكره الـ Brand وعشان كده تلاقي الشركات بتختار ممثلي الإعلانات بعناية بحيث يكونوا مناسبين للشريحة اللي بيخاطبوها، يعني تختار لاعيبة كورة لو بتخاطب ناس بتحب الرياضة أو مهتمة بنادي معين، وبما إننا شعب بيحب الكورة فهي تعتبر أسهل حاجة تقدر منتجات كتيرة ومختلفة تستغلها زي الجبنة والشيكولاتة وممكن منتجات العناية بالبشرة أو حتى السناكس.

تاني حاجة.. إيه اللي يفرق Brand عن التاني ؟ الـ Tone of voice  هو اللي هيخليك مميز وفريد من نوعك ولو فكرت إنك تقلد خليك متأكد إنك هتتعرف بسهولة والناس هتبتدي تحس إنك عادي، عشان كده الـ Tone of voice لازم يكون مختلف ويعبر عن نقاط القوة عندك وعن اللي بيدوَّر عليه العميل المستهدف، بمجرد مايسمع إعلانك أو يشوفه يميزك عن المنافسين ويفهم رسالتك بسهولة.

هقولكم مثال سريع: كلنا عارفين "Oppo" ماركة لسه نازلة السوق بتنافس بقوة دلوقتي "مش وقت تحليل" والماركة ببساطة بتستهدف الشباب اللي بيدور علي موبيلات فيها كاميرات ذكية وقوية فنزل بالـ Slogan بتاعه علي طول “Camera Phone” في رسالة واضحة للعميل أنه الكاميرا بتاعته أقوى مافيه خصوصًا إننا بقالنا كام سنة مش بنشوف جديد في عالم الهواتف والفرق دلوقتي في البروسيسور والرامات والكاميرا وحجم الشاشة والذاكرة والباقي كله مش مهم للعميل، عشان كدا هو استهدف على طول الناس اللي بتدور علي كاميرا كويسة، دا غير إنه لِعِب علي موضوع الرياضة فـ استخدمت لاعيبة كورة مشهورة عشان تستهدف حب الشباب للرياضة والفريق ده بالذات وشعبيته.

نرجع لأهمية الـ Tone of voice إنك كمان تقدر تستخدمه في إنك تقنع العميل المستهدف بالخدمة أو المنتج بتاعك بسهولة، لأنك مهم جدًا تربط العميل بالإسم نفسه كـ Brand مش كمنتج أو كخدمة، يعني ببساطة انت بتقول للعميل إنك مهما نزلت من منتجات أو خدمات هيشتريها؛ لأنها منك من غير ما يفكر، ومهم جدًا تحسس العميل بإحساس كويس تجاه المنتجات بتاعتك وطريقة عرضها اللي لازم دايمًا تكون قريبة منه ومن طريقة تفكيره، وده طبعًا Branding بشكل كبير والشركات بتستخدم Tone of voice هنا كـ وسيلة هامة لجذب انتباه عميلها.

مثال سريع تاني: شركة الضحى "لتعبئة المواد الغذائية" لو بصيت للشركة هتلاقيهم مش بيصنَّعوا منتجاتهم وممكن مش بيزرعوها، ده ببساطة بيجيب من مزارعين رز وسكر ويطحن قمح عشان يبقى دقيق ويغلفه كويس وبشياكة ويبيعه؛ عشان أول ما يوصل لإيدك تتأكد إنه فريد من نوعه ولما تعرف سعره تتأكد إنه أنسب سعر ليك،,وساعتها هتقدر تحكم وتتأكد إنه منتج كويس وتبدأ تشتري كل منتجاته، هنا هو نجح في صنع الـ Brandعن طريق التغليف وإختيار منتج كويس وتسعير مناسب.

وزي منتج تاني عمل مكرونة وخلى الـ Slogan بتاعها "ماتاكلش عجين"؛ عشان تفضل صورته دايمًا قدامك إنه منتج عالي الجودة؛ لأنه ببساطة ربط المشكلة اللي بتقابل ربات البيوت "إن المكرونة الوحشة بتعجن" عشان يقدر يخاطبهم بشتى طبقاتهم وتفكيرهم ودوَّر على الحاجة اللي بتجمع الإختلافات دي كلها ألا وهي "المكرونة بتعجن" واستخدم معاها Slogan صح عشان يخلي كل ربة بيت تشتري المنتج وهي مغمضة بل وكمان ممكن تشك في نفسها لو عجنت منها مرة وتقول إنها معملتهاش كويس وإنها هي اللي أخطأت "ده يعني لا قدر الله لو المنتج طلع وحش"، وكل ده عشان بنى الثقة من قبل كده ودخل صح علي العميل.

ببساطة يعني لازم تشوف هتتكلم مع عميلك إزاي، لازم تدرس شخصيته الأول وتفهم أنهي لغة بيتكلمها وبيتكلمها إزاي وبيحب إيه وبيكره إيه وإيه اللي بيدور عليه في منتجك عشان تقدر توطَّد علاقتك معاه بمنتهى السهولة وتتكون الألفة مابينكم بهدوء.

ومتنساش إن لغة الكلام مهمة جدًا عند أي حد وهتلاقي الكلام ده في خطابات السياسين أو القادة الحربيين أو حتى مدربين الموارد البشرية.

تابعنا عشان تعرف إزاي تبدأ وتعبر عن شخصية الـ Brand بتاعك وازاي تقدر تطبق وتشتغل على كل اللي قولناه في الـ Tone of voice ..